التصنيع تعلن عن نتائجها المالية الأولية الموحدة عن الربع الثالث 2016
18/10/2016

 
 
 
 
 
 
 
 
أعلن المهندس مطلق بن حمد المريشد، الرئيس التنفيذي لشركة التصنيع الوطنية صباح اليوم الثلاثاء 18 اكتوبر 2016م، عن النتائج المالية الأولية الموحدة لشركة التصنيع الوطنية في الربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2016م، وذلك في المؤتمر الصحفي الذي عقده بمقر الشركة بالرياض، وأكد خلاله سعي الشركة الدائم إلى تجاوز النتائج غير الإيجابية التى شهدتها خلال العام الماضي وخلال الربع الأول من هذا العام، حيث استطاعت الشركة أن تحقق نتائج إيجابية خلال فترة الربع الثالث وفي إجمالي فترة التسعة أشهر من العام المنتهية في 30 سبتمبر 2016م.
 
وقد استفادت الشركة خلال هذه الفترة من تحسن الأداء التشغيلي والتحسن النسبي لمتوسط أسعار بيع بعض المنتجات الرئيسة بالشركة خلال الربع الثالث من العام الحالي وزيادة الإيرادات الأخرى. هذا بالإضافة إلى عملية إعادة هيكلة الشركة وما أسفرت عنه من تحسن في الأداء بشكل عام.
 
وتحرص الشركة دوماً على تحسين أدائها وتطوير أعمالها والاستفادة من مجموعة من المشروعات الواعدة التي من المتوقع أن توثر إيجاباً على النتائج الإجمالية للشركة خلال الفترة القادمة، مثل مشروع البيوتانول الذي دارت فيه عجلة الإنتاج التجاري ضمن مجمع حامض الأكريليك بالجبيل الصناعية.
 
أما مشروع معالجة مادة الإلمنيت بمدينة جازان فلا يزال العمل جارياً على الإصلاحات الفنية والاختبارات والفحص وأعمال إعادة التهيئة تمهيداً للتشغيل، والمتوقع أن يكون خلال النصف الأول من العام القادم. وبخصوص مشروع مصنع معدن التيتانيوم الإسفنجي والمخطط له أن ينتج 15.600 طن سنوياً من اسفنج التيتانيوم، فالمشروع يتقدم بحسب المخطط له، ومن المتوقع أن يبدأ الإنتاج في النصف الثاني من عام 2017م .
 
وضمن حرص الشركة على تطوير قدراتها في الصناعات التحويلية وتوفير المزيد من فرص العمل للمواطنين، يجري العمل على مجمع الصناعات البلاستيكية في منطقة حائل، والذي أقامته شركة الرواد الوطنية للبلاستيك المملوكة بنسبة 100% للتصنيع، على مساحة 100 ألف متر مربع ويشتمل على مجموعة من المصانع، ويعتبر من أكبر المجمعات التحويلية لتصنيع المنتجات النهائية في المملكة العربية السعوية.
 
كما وقعت الشركة الوطنية لثاني أكسيد التيتانيوم (كريستل) المملوكة للتصنيع بنسبة 79%، إتفاقيات تمويل مرابحة بمبلغ إجمالي 6.955 مليون ريال سعودي، لإعادة تمويل التزامات الشركة مما سيعزز الهيكل التمويلي لشركة كريستل ويسهم في دعم نمو الشركة واستمرار نجاحها.
 
اما بخصوص مشروع التحول للمعايير المحاسبة الدولية ((IFRS، فأن المشروع يسير بشكل جيد وفق ماهو مخطط له فقد أعدت الشركة خطة عمل للتحول وشكلت فريقاً داخلياً ولجنة عليا لتنفيذ هذا المشروع الهام وبدأ العمل على تشخيص وتحليل متطلبات التحول ومراجعة التعديلات اللازمة وذلك بالتعاون مع احد مكاتب المحاسبه و المراجعه الكبيرة ذات الخبرة العالميه.
 
وسجلت النتائج المالية للشركة في الربع الثالث المنتهي في 30 سبتمبر 2016م صافي أرباح قدره 122 مليون ريال مقارنة بصافي أرباح قدره 104 ملايين ريال عن فترة الربع الثاني من هذا العام، بزيادة قدرها 18%، ومقارنة بصافي خسارة قدره 296 مليون ريال عن الربع المماثل من العام السابق.
 
وعزا المهندس المريشد سبب هذه النتائج الإيجابية للشركة مقارنة بالربع المماثل من العام السابق إلى زيادة الكميات المباعة وانخفاض تكلفة بعض مواد اللقيم وزيادة الإيرادات الأخرى، بالرغم من انخفاض متوسط أسعار بيع بعض المنتجات وزيادة تكلفة التمويل.
 
وبلغ إجمالي قيمة المبيعات الموحدة للأشهر الثلاثة المنتهية في 30 سبتمبر 2016م مبلغ 3.86 مليار ريال مقارنة بمبلغ 3.61 مليار ريال عن الفترة المماثلة من عام 2015م بزيادة قدرها 7%. كما حققت الشركة أرباحاً تشغيلية خلال الربع الثالث بقيمة 444.6 مليون ريال مقارنة بخسارة تشغيلية قدرها 47.8 مليون ريال عن الربع المماثل من العام السابق.
 
وبهذا تكون الشركة قد حققت أرباحاً قدرها 131 مليون ريال خلال فترة التسعة أشهر المنتهية في 30 سبتمبر 2016م مقارنة بصافي خسارة قدرها 737 مليون ريال خلال الفترة المماثلة من عام 2015م. ويعود سبب تحقيق الأرباح إلى زيادة الكميات المباعة وإنخفاض تكلفه بعض مواد اللقيم وزيادة الإيرادات الأخرى بالرغم من زيادة تكلفة التمويل. علماً بأنه تم تسجيل القيمة العادلة السالبة من تقييم عقود التحوط والمشتقات التي أبرمتها إحدى الشركات التابعة مع بعض البنوك المحلية للحد من مخاطر تقلبات أسعار صرف العملات الاجنبية، وتسجيل إنخفاض في قيمة أصول غير متداولة خلال الفترة المماثلة من العام السابق.
 
أقيم المؤتمر الصحفي بمقر الشركة بالرياض بحضور عدد من المسؤولين التنفيذيين بالشركة.